السبت، 2 يوليو، 2016

25 فائدة من فوائد الزبيب الصحية والجمالية

فوائد الزبيب للبشرة والشعر والصحة


الزبيب هو من الفواكه الجافة المتنوعة واللذيذة للغاية ويتم الحصول عليه عن طريق تجفيف العنب إما في الشمس أو طرق أخرى بحيث يتحول إلى اللون الذهبي أو الأخضر أو ​​الأسود. وهو واحد من أصح الوجبات الخفيفة. كما يعمل كبديل مناسب للحلوى والشوكولاتة بسبب طعمه الحلو واللذيذ. الزبيب يستخدم على نطاق واسع في طبخ الحلويات والكعك والفطائر فضلا عن الأطباق اللذيذة.


 وهو مصدر ثمين للطاقة ويستخدم في المقويات الصحية والمكملات الغذائية عالية الطاقة للرياضيين ومتسلقي الجبال وغيرها. هذه الفاكهة الصغيرة لديها الكثير من الخصائص الطبية الصحية والجمالية لإحتوائه على مجموعة من المغذيات والفيتامينات والمعادن كفيتامين (A) وفيتامين (K), (E) ،(C) وحمض البانتوثنيك والصوديوم والبوتاسيوم والكلسيوم والنحاس والحديد والمغنيسيوم والمنغنيز والفوسفور والزنك. لذلك يمكنك إتباع هذه الفوائد الثمينة للصحة والجمال.


فوائد الزبيب للبشرة :



1- الحفاظ على بشرة خالية من الشوائب :
بشرة خالية من الشوائب هي رغبة كل فتاة. ولكن في كثير من الأحيان يصبح من الصعب الحفاض على البشرة من السموم، والنفايات، والهواء الملوث مما يؤدي في نهاية المطاف إلى بشرة جافة أو معرضة لحب الشباب. كما يعمل كمصدر ممتاز لمضادات الأكسدة الطبيعية، ويساعد على تسريع وظائف الكبد والكلى. علاوة على ذلك، فإنه يقضي على الجذور الحرة الضارة ويزيل السموم تماما. كل هذه المزايا تساعد في الحصول على بشرة نضره خالية من الشوائب.

2- مكافحة الشيخوخة المبكرة :
الزبيب الأسود يحتوي على نسبة عالية من المواد المضادة للاكسدة، وكذلك المواد الكيميائية النباتية الأساسية. كل من هذه المركبات قادرة على حماية خلايا الجلد من الأضرار المحتملة الناجمة عن التعرض الطويل لأشعة الشمس والتلوث المفرط. كما أنه يمكن أن يمنع تفكك حمض النووي الريبي منقوص الأكسجين (DNA) لخلايا الجلد من خلال مكافحة الجذور الحرة. ونتيجة لذلك، يمكن تجنب الشيخوخة المبكرة والتجاعيد 
على نحو فعال.

hona
3- حماية الخلايا من الضرر :
على عكس الكريمات الموضعية، الزبيب يحافظ على البشرة ويحمي الخلايا من أي ضرر بسبب احتوائه على الفينولات ومضادات للأكسدة التي تمنع الخلايا من الجذور الحرة. كما يساعد الزبيب أيضا في تأخير علامات الشيخوخة والتجاعيد.

4- إصلاح الجلد التالف :
مضادات الأكسدة الموجودة في الزبيب تساعد في إصلاح البشرة وتمنعها من التلف. فإنه يجدد خلايا الجلد ويمنع الترهل.

 5- يمنع أضرار أشعة الشمس :
الزبيب يحتوي على المواد الكيميائية النباتية لحماية خلايا الجلد من الأضرار الناجمة عن أشعة الشمس. مما يجعل الأحماض الأمينية الموجودة فيه تحمي البشرة من خلال تشكيل حاجز وقائي ضد الشمس. كما أنه يساعد في خفض مخاطر الإصابة بسرطان الجلد.

 6- يحفز إنتاج خلايا جديدة :
الزبيب يحتوي على الفيتامينات (A) و (E)، والتي تساعد في تحفيز وإنتاج الخلايا الجديدة في الطبقات الخارجية من الجلد. كما أنه يحسن ترطيب البشرة ويجعلها نضرة وأصغر سنا. في حين أن الاستهلاك المنتظم للزبيب يجعل البشرة متوهجة وجميلة.



فوائد الزبيب  للشعر :



7- منع تساقط الشعر :
هذه الثمار صغيرة لكنها قوية، مما يجعل الزبيب مغذي حيوي ضروري للجسم مليئ بالحديد وهو مهم جدا. كما أنه يحافظ على نظام صحة الدورة الدموية السليمة لتحفيز بصيلات الشعر، ومنع تساقطه.

8- منع الشيب المبكر :
يمكنك وضع حد للشيب المفاجئ من خلال دمج الزبيب الأسود إلى نظامك الغذائي اليومي. فهو ليس كامل بالحديد فحسب، بل يحتوي أيضا على كمية كبيرة من فيتامين (C) الذي يسهل الإمتصاص السريع من المعادن ويوفر التغذية السليمة للشعر. لذلك، إستهلاك الزبيب الأسود مفيد جدا للمحافظة على اللون الطبيعي للشعر.

hona1
9- يحافظ على صحة الشعر :
الزبيب مليء بالحديد يعمل لتحسين الدورة الدموية على كامل فروة الرأس مما يحفز خلايا بصيلات الشعر، ويساعد في  الحفاظ على الشعر صحي ولامع. في حين هناك نقص من هذا المعدن يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر 

10- يمنع قشرة الرأس :
استهلاك الزبيب بانتظام لتعزيز الأوعية الدموية التي تساعد بدورها في الحد من خطر قشرة الرأس. كما يساهم ريسفيراترول الموجود في الزبيب على خفض فرص التهاب فروة الرأس ويمنع تساقط الشعر.


فوائد الزبيب  الصحية :



11- يساعد في الهضم السليم للأغذية :
إستهلاك القليل من الزبيب كل يوم جيد لمعدتك، وذلك لإحتوائه على الألياف التي تبدأ في الانتفاخ في وجود الماء وإعطاء التأثير الملين للمعدة و يساعد في تخفيف الإمساك. أيضا، الإستهلاك اليومي للزبيب يحافظ على حركة الأمعاء العادية والألياف تساعد على طرد السموم والفضلات.

12- تقليل الحموضة :
الزبيب يحتوي على مستويات جيدة من البوتاسيوم والمغنيسيوم. ويساعد على تقليل الحموضة وإزالة السموم، والوقاية من الأمراض مثل التهاب المفاصل، والنقرس، وحصوات الكلى وأمراض القلب.

13- يمنع الإمساك :
الألياف الموجودة في الزبيب تجعله ممتاز في منع الإمساك. وذلك عن طريق إضافته  إلى معظم الأطعمة لتوفير الإغاثة من الإمساك. مما يجعل الألياف الموجودة في الزبيب غير قابلة للذوبان في الطبيعة، وتساعد على مرورالبراز عن طريق امتصاص السائل الموجود فيها، والحد من حدوث الإسهال.

14- يساعد في زيادة الوزن :
الزبيب مثل الفواكه المجففة وهو مصدر كبير لكسب الوزن الصحي. كما يحتوي على سكر الفواكه والجلوكوز، وبالتالي يوفر الطاقة الهائلة. وهذا واحد من الأسباب الرئيسية وراء إضافة الزبيب إلى النظام الغذائي للرياضيين والأشخاص الرياضية. ومن المعروف أن كميات الفيتامينات والأحماض الأمينية وكذلك المعادن الموجودة فيه تساعد في إمتصاص المواد المغذية في الجسم.

15- يمنع السرطان :
الزبيب يحتوي على مستوى عال من مضادات الاكسدة التي تعتبر مصدرا غنيا لحمض البوليفينول لتخلص من الجذور الحرة في الدم وهي واحدة من العوامل الأساسية التي تؤدي إلى نمو الخلايا السرطانية داخل الجسم. لذلك يمكنك إضافة الزبيب إلى النظام الغذائي ليزيد من كمية مضادات الأكسدة القوية، وبالتالي يساعد في الوقاية من السرطان على المدى الطويل.
hona2
16- يقلل من ارتفاع ضغط الدم :
الزبيب لديه القدرة على خفض ضغط الدم وحماية القلب من الأمراض. وقد أثبتت الدراسات والأبحاث الحديثة أن إستهلاكه يخفض من إرتفاع  ضغط الدم، وذلك لإحتوائه على عدد من المواد الغذائية. مما يجعل البوتاسيوم الموجود في الزبيب يساعد على  خفض التوتر في الأوعية الدموية، وبالتالي يقلل من ضغط الدم إلى حد كبير.

17- يساعد في تنظيم مرض السكري :
يمكنك إضافة الزبيب إلى نظامك الغذائي لخفض معدل استجابة الأنسولين بعد الأكل، وهو أمر ضروري في حالة الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. ومن المعروف أن الزبيب ينظم كمية امتصاص السكر في الجسم، مما يجعل الأمر أكثر استقرارا مما  يخفض معدل المضاعفات الصحية وحالات الطوارئ في حالة الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض.

18- علاج فقر الدم :
 الزبيب يحتوي على كمية كافية من الحديد الذي يساعد في علاج فقر الدم. كما أنه يحتوي على العديد من الفيتامينات التي تنتمي إلى عائلة فيتامين (B) المركب، مما يساعد في تشكيل خلايا الدم الجديدة. ومن لمعروف أن كميات كبيرة من النحاس الموجودة في الزبيب تساعد في تكوين خلايا الدم الحمراء.

19- علاج الحمى :
الفينول والمغذيات النباتية الموجودة في الزبيب معروفة جدا فهي مضادة للجراثيم، وتحتوي على المضادات الحيوية، وكذلك على خصائص مضادة للأكسدة. كلها تساعد على خفض معدل الحمى في كثير من الحالات.

20- حماية وتقوية العين :
الزبيب مصدرا غنيا بالبوليفينول والمغذيات النباتية التي تحتوي على خصائص مضادة للأكسدة. مما يجعل هذه المغذيات النباتية غنية لصحة العين وتحمي العينين من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة في الدم.كما أنه يحتوي على كمية لا بأس بها من فيتامين (A)، وبيتا كاروتين والكاروتينات وهو أمر ضروري لصحة العينين.

21- علاج الضعف الجنسي :
إستعمال الزبيب بإنتظام فترة طويلة يساعد في تحفيز الرغبة الجنسية. ويرجع ذلك إلى وجود الأحماض الأمينية أرجينين الموجود فيه والتي تساعد في علاج الضعف الجنسي لدى الرجال. ومن المعروف أنه يزيد في مستويات الحيوانات المنوية على الحركة مما يزيد من فرص الحمل.

22- ينظم صحة العظام :
الكالسيوم يعرف ليكون عنصرا رئيسيا لبناء العظام، وموجود بكثرة في الزبيب. هذه الفواكه المجففة هي أيضا مصدرا غنيا للالبورون وهو أمر مهم لتشكيل بنية العظام ويساعد في امتصاص الكالسيوم. ومن المعروف البورون أيضا يخفض فرص هشاشة العظام للنساء بعد سن اليأس.

hona3
23- العناية بالأسنان :
 حمض أوليانوليك الموجودة في الزبيب يعد واحد من المواد الكيميائية النباتية الرئيسية التي تلعب دورا رئيسيا في حماية أسنانك من التسوس. كما يمنع تراكم البكتيريا حول الأسنان واللثة.

24- مكافحة الكولسترول السيئ :
الزبيب لا يحتوي على الكولسترول بدلا من ذلك، فإنه يساعد على الحد من الآثار السلبية للبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL) أو ما يسمى الكولسترول "السيئ" الموجود في الجسم. كما أنه يحتوي على الكثير من الألياف القابلة للذوبان، والتي هي في الأساس مجمع لمكافحة الكوليسترول وينقل LDL من مجرى الدم إلى الكبد، ويسهل القضاء عليه من الجسم. في حين أن مادة البوليفينول فئة خاصة من مضادات الأكسدة العضوية الموجودة في الزبيب وتساعد أيضا في تحقيق إنخفاض مستويات الكولسترول في الجسم عن طريق الحد من الإنزيمات المختلفة لإمتصاص الكولسترول.

25- صحة القلب :
الاستهلاك المنتظم من الزبيب يوفر الحماية ضد أمراض القلب. عن طريق خفض الكولسترول ومستويات الدهون الثلاثية. مما يجعله يحسن الحالة العامة للقلب، وبالتالي يخفض خطر الاصابة بالسكتات الدماغية وارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية.

                            

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابعونا على

أرشيف